ياراحلا قد ساءني

ياراحِلاً قَد ساءَني مِنهُ نَواهُ وَاِرتِحالُه
وَاحيرَةَ الصَبُّ الَّذي لَم يَدرِ بَعدَكَ ما اِحتِيالُه
أَنتَ الحَياةُ وَمَن تُفا رِقُهُ الحَياةُ فَكَيفَ حالُه

الشاعر: بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب ...

إقرأ المزيد في صفحة الشاعر »

عن القصيدة

هذه القصيدة من العصر المملوكي، من بحر مجزوء الكامل، وعدد أبياتها ٣.

تبضع الآن من سوق عربي


هل أنت تاجر؟ افتح سوقك الآن