زعموا بأنك في الفؤاد وهل لمن

زَعَموا بِأَنَّكَ في الفُؤادِ وَهَل لِمَن أَضحى يَراكَ مِنَ الأَنامِ فُؤادُ
ذَهَبَ الفُؤادُ فَما سِواكَ بِكائِنٍ أَنتَ المُريدُ حِقيقَةً وَمُرادُ

الشاعر: الحراق

محمد بن محمد بن عبد الواحد بن يحيى العلمي الشاذلي الدرقاوي الشهير بالحراق. شاعر صوفي من فقهاء المغرب. وفاته بتطوان. له (ديوان العلمي - ط) سلك في طريقة ابن الفارض، ...

إقرأ المزيد في صفحة الشاعر »

عن القصيدة

هذه القصيدة من العصر الحديث، من بحر الكامل، وعدد أبياتها ٢.

تبضع الآن من سوق عربي


هل أنت تاجر؟ افتح سوقك الآن