أمل نأى عن أرض مصر وزالا

أمل نأى عن أرض مصر وزالا أصمى القلوب وقطع الاوصالا
يا نائياً عنا وكنت محسدا فينا كما كنت الشريف فعالا
مدت اليك يد المنون فانشبت بقلوبنا قضبا لها ونصالا
وضعوك في نعش يضيق بماجد ما ضاق ذرعا في العلى ومجالا
نعش تروّيه العيون بمائها أسفا وتسقيه الدموع سجالا
ولك الخلائق نكسوا اعلامهم حزناً وكانت قبل ذاك طوالا
جشمت نفسك همة تبغى بها إرضاء قومك لا على أو مالا
خففت عن مصر الهموم وانما حملتها بفراقك الاثقالا
أعزز علينا ان نواريك الثرى ونجر بعدك للنهى اذيالا
أعزز علينا ان نراك موسدا وعلى فضائلك الرغام انهالا
يا أخطب الشرقين قم بين الملا واخطب عليهم ان صمتك طالا
وانظر الى قوم بكتك جفونهم وارحم نساءً منهم ورجالا
احييت آمال العباد ولم تعش حتى تحقق هذه الآمالا
قد اطرقوا رهبا حيالك وانثنوا جزعا وساؤا بعد موتك حالا
إنا سنبقى ذكر فضلك خالدا لنكون في صدق الولاء مثالا
قد كنت أفضل من يذود لسانه عنا واصدق من يقول مقالا
فليسق شؤبوب الحيا لك موحشا قد ضم مجدا بينه وجلالا

الشاعر: أحمد نسيم

أحمد نسيم بن عثمان بك محمد. شاعر مصري. ولد وتعلم وتوفي بالقاهرة. كان يلقب بشاعر الحزب الوطني. في شعره جودة ورقة. وكان موظفاً في دار الكتب المصرية إلى أن توفي. ...

إقرأ المزيد في صفحة الشاعر »

عن القصيدة

هذه القصيدة من العصر الحديث، من بحر الكامل، وعدد أبياتها ١٧.

تبضع الآن من سوق عربي


هل أنت تاجر؟ افتح سوقك الآن