ما دام رائدنا الإخلاص في العمل

ما دامَ رائِدَنا الإِخلاصُ في العَمَلِ لا بُدَّ نَبلغُ يَوماً غايَةَ الأَمَلِ
وَذو العَزيمَةِ إِن رام المُحالَ فَلا يحولُ دونَ مناه أَوعرُ السُبُلِ
وَمَن يُزَعزِعهُ تَضليلُ مُعتَمِدٍ عَلى قُواهُ فهذا لَيسَ بِالرَجُلِ
الحقُّ لا بُدَّ يُعلى شَأنَ صاحِبِه وَالظُلمُ يَدعو إِلى الخِذلانِ وَالخَطَلِ
وَالاتِّحادُ قُوىً لا يُستَهانُ بِها تَعنو لها قوّةُ البَتّارِ وَالأَسَلِ
فَوَحِّدوا الرَأيَ لا يَلعَب بِلُبِّكُم هَوى النُفوسِ فذا داعً إِلى الزللِ
أَمران مَن يَعتَصِم يَوماً بحَبلهما فَالنُجحُ رائِدهُ في أَيِّما عَملِ
هُما الثَباتُ وَتَوحيدُ القُلوبِ لِذا إِلَيهِما قد دعانا خاتَمُ الرُسُلِ
وَإِن أَردتُم مِثالا صالِحاً حسناً فَسعدُ أَبلغ ما تبغون مِن مَثَلِ
فَبِالنَفيسِ وَبِالنَفسِ العَزيزَةِ قد ضَحّى وَعَمّا أَرادَ الشَعبُ لم يَحِلُ
كَم وَقفةٍ لَم يَقفها غيرُهُ شهدت بأنَّهُ فَوق أَهلِ الرَأيِ وَالجَدَلِ
وَلم يُزلزلهُ ما لاقى وَقد وَهَنَت عزائِمُ الكلِّ مِن نَجدٍ وَمِن بَطل
قُوّادَنا إِنَّ مِصرَ اليومَ قد وَضَعت آمالَها فيكُمُ فَاِمضوا بِلا مَهَلِ
وَحَقِّقوا ما رَجَت بِالفعل تحمَدُكُم فَخيرَةُ الناس مَن يَفعل وَلم يَقُلِ
وَأَنقِذوها مِنَ الضيم المُهين لها وَحَرِّموا النومَ تَحريماً على المُقَلِ
فَقَد عَرَفتُم وَكُلُّ الناسِ قَد عَرَفوا عواطِف الشَعبِ نَحوَ المُخلِصِ البَطَلِ
مِلكُ الشُعوبِ بِإِخلاصِ القُلوبِ لها وَلَيسَ مِلكُ قلوبِ الشَعبِ بِالحِيَلِ
وَالمَرءُ ذِكرى وَأَعمالٌ يُخلِّدُها وقد كفاكُم دَليلاً سيرَةُ الأُوَلِ
وَالشاهِدُ العَدلُ تاريخُ الرِجال فَما يقوله فهو مَقبولٌ بِلا جَدَلِ
فَإِن أَردتُم مكاناً في القُلوبِ لكم مُخَلَّدَ الذِكرِ في الأَجيالِ وَالدُوَلِ
فَحَقِّقوا بِمَضاءِ العزمِ أُمنِيَةً لِلشَّعبِ يَنجو بها من ذلكَ الخَطَلِ
لم نَنسَ وَقفَتَكم يومَ الكَريهَةِ إِذ عِفتُم مَناصبكم جمعاً بِلا بَدَلِ
أَيَّدتُمُ الشَعبَ تَبغونَ النُهوضَ بِه وَالحَقُّ لَولا اتِّحادُ الرَأيِ لم نَصِلِ
وحينَما قد قَرَأنا في ضَمائِرُكُم آياتِ إِخلاصِكُم ف الحادِثِ الجَلَلِ
تجدَّدَت بعد يَأسٍ عندنا ثِقَةٌ كما تجدَّدَ فينا باعِث الأَمَلِ
لنسا بِعُبّاد أَشخاصٍ نُقَدِّسُهُم لَسنا نُقَدِّسُ إِلّا مَبدَأَ الرَجُلِ
سَعدٌ وَمَن معه في الرَأي قادَتُنا ما دامَ إِخلاصُهُم في القَولِ وَالعَمَلِ

الشاعر: أحمد الكناني

أحمد محمد الكناني الأبياري. شاعر مصري، درس في المدارس الأميرية، وله ديوان شعر.

إقرأ المزيد في صفحة الشاعر »

عن القصيدة

هذه القصيدة من العصر الحديث، من بحر البسيط، وعدد أبياتها ٢٧.

تبضع الآن من سوق عربي


  • GIVENCHY

    GIVENCHY

    size:W38 H30 H17CM

    ١٢٠ ١٢٠ دينار


  • جاكيت

    جاكيت

    قطعه مدمجه باللون الاسود والبيج

    ٣٠٠ ٣٠٠ ريال


  • وعاءالاارز

    وعاءالاارز

    وعاء لغسي الاارز

    ١٠ ريال


هل أنت تاجر؟ افتح سوقك الآن